الرئيسية / المقالات والتحليلات / ولكل بداية حتماً نهاية

ولكل بداية حتماً نهاية

 

أكثر المتفائلين لم يكن يتوقع نتيجة العصيان المدني على الأرض ، بل إن أكثر الناس شكك في تنفيذه من الأصل . نفذ العصيان رغم الشكوك وأخذ في التصاعد ووجد حظاً وافراً في وسائل الإعلام المختلفة خاصة ( الدولية ) التي أفردت له مساحات من بثها لتغطية الحدث الفريد من نوعه ، أما ( المحلية ) فتناولت الحدث على استحياء وما أكثر استحيائها .. نعم الاعتصام فريد لان ثورات الربيع العربي رسخت ثقافة الخراب والدمار والهلع في قلوب الناس فخرج شباب الوطن بمبادرة الرفض والاحتجاج عبر تنفيذهم ( العصيان المدني ) السلمي فابهروا المتابعين والمراقبين ..

هل نجح الاعتصام المدني ؟

  • نعم ، نجح قبل أن يبدأ التنفيذ فعلياً يوم الأحد الفائت الموافق 27/11/2016م والدليل على نجاحه هو ذلك المؤتمر الصحفي الإستباقي لبحر إدريس أبو قردة وزير الصحة يوم الجمعة الموافق 25/11/2016م وهو يوم عطلة رسمية !! وفيه أعلن تراجع الدولة عن القرارات الأخيرة التي تمس الدواء رغم محاولة نفيه فيما بعد سبب المؤتمر بأنه استباقي . وأن الأمين العام لمجلس الأدوية والسموم أخطأ في اعتماد قائمة أسعار الأدوية الجديدة وان ذلك منافي تماماً لسياسة وتوجهات الدولة !! • صرح لاحقاً سيادة الوزير بأنه لم يكن يعلم بالقائمة الجديدة وإلا لأعترض عليها قبل نشرها ؟  عذر أقبح من ذنب ، فات أوان التخدير سيادتك
  •  منذ متى والدولة تتراجع عن مثل هكذا قرارات ؟  العصيان المدني ودرجة التجاوب معه داخلياً وخارجياً أربكت حسابات النظام لدرجة كبيرة وأدخلتها في سباق مع الزمن لدرء المخاطر لأنها ولأول مرة عبر تاريخها الطويل تحس بقرب الخطر وبان التحرك أصبح مؤثراً
  • منظمات المجتمع المدني والأحزاب أحست بالحرج الواقع على عاتقها وهي تجلس في مقاعد المتفرجين وتنظر للنتائج على ارض الواقع وهي التي حاولت سلمياً ( المجتمع المدني ) وبحمل السلاح ( الأحزاب ) أن يزيلوا النظام واستعصى عليهم الأمر فسلموا أوراقهم وقنعوا بما كسبوا من باب ليس في الإمكان أفضل مما كان
  • لقد تحرك القطار واخذ مساره الصحيح ولن يقف إلا في محطته الأخيرة حتى وان طال الوقت فلابد من صنعاء وان طال السفر وظهر واضحاً وجلياً انه بالإمكان أفضل مما كان لو وجدت العزيمة والتصميم
  • إغلاق قناة فضائية ومنعها من البث وتحذير أخريات ، ومنع عدد من الصحف الورقية من الصدور واعتقالات طالت الكثيرين من الناشطين المطالبين بأبسط حقوقهم كلها مؤشرات ودلالات على نجاح برنامج العصيان المدني وما سيتبعه من تحركات على الأرض لان القيد انكسر والأفواه المكممة لن تكمم بعد اليوم
  • تحركت مؤخراً قوى الإجماع الوطني بعد أن وضعها الشارع في المحك الصعب وأحست بالحرج عسى أن يكون تحركها ايجابياً وحاسماً لمصلحة صوت الشارع
  • الوقفة الاحتجاجية المقررة اليوم من القضاء والمحاميين وقفة ليست بمستغربة لأنهم من رحم الشارع ومن المكتوين بنار النظام وكل من اكتوى بنار لابد ويأتي يوم ينفض فيه يده من النار حتى لا تأتي على اليابس بعد أن أتت على الأخضر ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

UA-74845721-1