الرئيسية / الأخبار / محاكمة عاصم عمر

محاكمة عاصم عمر

تنعقد غداً الثلاثاء 9-8-2016  بمجمع محاكم الخرطوم شمال جلسات محاكمة الطالب عاصم عمر طالب جامعة الخرطوم المتهم في قضية قتل أتهم بها إبان تظاهرات الطلاب ضد بيع مباني الجامعة 

تجدر الإشارة لأن عاصم قد قضى حتى الآن أكثر من 90 يوماً في سجون النظام دون أن تتضح تفاصيل القضية خاصة ما يخص المجني عليه والذي تضارب أقوال السلطات حول هويته بين قائل أن شرطي من مكافحة الشغب بينما تقول مصادر حكومية أنه ضابط مما يشير بوضوح لعملية طبخ للتهم ضد الطالب المشهور بمواقفه السياسية وأخلاقه العالية بين زملائه .

نبوكين تناشد الجميع للحضور لمباني المحكمة ودعم المتهم المظلوم عاصم عمر نصراً للحق ومنعاً للظلم والتلفيق .

مجمع محاكم الخرطوم شمال

الثلاثاء 9 أسطس الساعة 12 ظهراً 

تعليق واحد

  1.  

    مشكلة الساسة والسياسة في السودان أنهم لا يتعظون من فشلهم ولا يستفيدون من تجارب الآخرين…عندما جاء البشير إلى سدة الحكم في 30 يونيو 1989
    كان السودان 6 أقاليم مزدهرة ويعيش على آخر ما تبقى من النظام الرشيد الذي أرسته اتفاقية أديس أبابا 1972 وهو الحكم الإقليمي اللامركزي… 
    طبقت الإنقاذ المشروع المصري-الإخوان المسلمين- الدولة المركزية-البوليسية- دولة "الزعيم" والراعي والرعية والريع والرعاع..وبعد 25 سنة انفصل والجنوب وأضحى لدينا 17 ولاية ووالي والوزراء أكثر من المزارعين.. وهلمجرا…
    والآن الرئيس نفسه يريد أن يتكلم عن معاناة الناس فقط وهو في رأس السلطة وله قدرة اتخاذ قرارات جمهورية حازمة وحقيقية كتلك لتي جاءت في البيان الأول وخطاب التمكين واستبيح بها الناس وأشعلت الحروب ودمر السودان حضاريا وفكريا وثقافيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا ونفسيا…
    طبعا ايدولجية الأخوان المسلمين انتهت في كل العالم إلا في السودان وعجزت تماما عن ستر سؤت الإنقاذ القبيحة والاستمرار في نفس النهج مع نفس الناس يدل تماما على الاستكبار والغي الذي يفضي بأهله إلى النار ويحل بهم دار البوار…
    كل دول العرب وصلت مرحلة الإفلاس الفكري والثقافي والسياسي..وخرجت "داعش "من أصل الجحيم .. التي طلعها كرؤوس الشياطين ولم تعد البضاعة المستوردة من مصر و المحيط العربي ذات جدوى للسودان أو للسودانيين مع العلم انه في طوق النجاة ألقاه دكتور جون قرنق لإنقاذ سفينة الإنقاذ المثقوبة و للإخوان السودان المجرمين في 2005 نيفاشا ودستورها المتطور لو كان عندهم عهد أو ذمة كان يرجعوا ليه ويتخذوا مسار جديد،خرجت له الملايين في الساحة الخضراء في مايو 2005-…وبوصلة الشعب السوداني لا تخطيء…لأنه شعب عملاق ظل يتقدمه أقزام عبر العصور.. 
    اعتماد مرجعية اتفاقية نيفاشا كأساس لحل مشاكل النزاع المسلح عبر القرار 2046 واتفاقية نافع/عقار 2011 بدل الخزعبلات الكثيرة التي ينتجها البشير ويدمرها بنفسه في عزلته غير المجيدة-عن حوار وما إدراك ما حوار وخطط برازيلية 7+7 وغيرها من خطرفات المؤتمر الوطني ومن لف لفه من نخب السودان القديم البائسة… حزب 
    الكلام عن معاناة الناس "الاقتصادية"دون اتخاذ إجراءات دستورية وقرارات جمهورية حازمة لن تفيد وتزيد من عزلة النظام ورئيسه وغضب الله والشعب…والعالمين… 
    نحن قلنا أكثر من مرة ونكرر إلى أن يأتي يوم التغابن والندامة على البشير شخصيا فعل الآتي وبقرارات ومراسيم جمهورية بدل إضاعة الوقت في الحوار غير المجدي على حساب الزمن والشعب والسودان..مع استمرار الهرولة المزمنة نحو القاهرة دون أديس أبابا المقر الدائم لحل كل مشاكل السودان عبر العصور والتاريخ الموثق يقول ذلك أيضا ..
    1-تعيين تسعة قضاة وطنيين"محترمين" في المحكمة الدستورية العليا بموجب الدستور توكل إليهم مهم تنظيف الدستور وجعله منسجم مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان كما تطالب الدول الراعية لسلام السودان والرئيس الأمريكي شخصيا في قضية مريم الأخيرة .. 
    2-هيكلة المفوضية العليا للانتخابات بإشراك كل القوى السياسية والأحزاب ا لمسجلة ومنظمات المجتمع المدني في إدارتها من مرحلة التسجيل إلى إعلان النتيجة..
    3- استعادة الأقاليم الخمسة القديمة وإجراء انتخابات حاكم إقليم ونائب إقليم وتأسيس سلطة إقليمية رشيدة كالتي كانت في العصر الذهبي بأسس جديدة دون تدخلات من المركز واعتماد المشورة الشعبية في إلغاء المستوى ألولائي الفاشل جدا.. جدا ..جدا ..جدا والباهظ التكاليف من الحكم والدستور…. 
    هذا حتما سيقود إلى تغيير الوجوه المملة ولعبة الكراسي المقيتة وشد الجلد والتجميل ونقل الوالي وعزل الوالي وتعيين الوالي وتفريخ الولايات غير الدستوري لن يقود إلى جديد واحتكار الإعلام وإعادة تدوير الوجوه المملة للسودان القديم ويجعجعون بانجازاتهم الوهمية لن يفيد أيضا…"البلد كانت ماشا بي خير الانجليز والسيد عبدا لرحمن المهدي وبعض انجازات الرئيس عبود و نميري طيب الله ثراهما .. حتى لا نبخس الناس أشياءهم.". 
    ****

    -ثلاثة أشياء فقط-…1و2و 3 ويتغير السودان القديم القبيح الكالح والى الأبد
    أما إذا أردنا الحديث في أمر "العدالة والمصالحة والمحاسبة"…
    هذا من اختصاص المؤسسات العدلية في السودان بعد عودة دولة القانون والمؤسسات وبعد انتخاب ناس منتخبين شعبيا وليس أي مرحلة انتقالية تعج بالفاشلين والموتورين دون وزن جماهيري أو شعبي "يركزون على تصفية الحسابات دون بناء السودان نفسه" ويدخلونا في دوامة دول الربيع العربي البائسة….
    توجد مرجعية" رسالة د.فاروق محمد إبراهيم التي أرسلها للرئيس عمر البشير في 1990 عن مبدأ العدالة والمحاسبة" و على ما يبدوا انه لم يستلمها حتى الآن!! .. وفيها ذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1