الرئيسية / الأخبار / ماذا يجري في مستشفى عبري

ماذا يجري في مستشفى عبري

عبري – بركات بشير

نشرنا في "نبوكين" صباح اليوم تصريحات للأستاذ حمزة نجم الدين الذي يرافق المريض عبدالكريم في عنبر الكرنتينه التابع للمستشفى، يشتكي فيها من عدم توفر العلاج والخدمات إضافة إلى أن مرافقه منع من تلقى العلاج في مستشفى عبري بسبب انه من صواردة،  وتسبب ذلك في حالة غليان في وسائل التواصل الاجتماعي، إذ اعتبر أبناء عبري بأن الأمر يخصهم مستنكرين ما ورد في الخبر، بل ذهب البعض إلى اتهام نبوكين بأنها توقظ الفتنه النائمة.

تواصلت "نبوكين" مع  الأستاذ عادل المصري رئيس اللجنة الشعبية للتنمية ومقاومة سد دال الذي أكد  بعد زيارته لعنبر الكرنتينه برفقة عضو مجلس أمناء مستشفى عبري السابق والناشط في المجال الصحي أحمد عبدالنبي صالح بأن ما ذكره الأستاذ حمزة نجم الدين المرافق للمريض عبدالكريمِ غير صحيح، وأن المباني التي خصصت ككرنتينه لمرضى الكوليرا هي مباني جديدة لكلية لم يتم تشغيلها بعد، وان المستشفي تستغل مباني الكلية في الحالات الطارئة، وأضاف بأن الحالات التي يتم استقبالها في المستشفى وبعد إجراء الفحوصات اللازمة يتم تصنيفها وتحويلها للكرنتينه في حالة إصابته بالإسهال المائي، وان جميع المرضى يتلقون العلاجات مجاناً في قسم الطوارئ وفي حال نقله للكرنتينه يتم تأمين الأدوية من الصيدلية الداخلية للمستشفى ولاحقا يتم تغطيته من قبل قسم الطوارئ، علماً بأن عدد  الممرضين يحددهم الطبيب وليس إدارة المستشفى، مشيراً إلى أنه وبرفقة  احمد عبدالنبي صالح التقيا بالأستاذ حمزة نجم الدين عصر اليوم وأن جميع ما نشر على لسانه في الخبر غير صحيح، وأضاف الأستاذ احمد عبدالنبي بأنهم يعملون لوجه الله تعالي ولخدمة المرضى دون مقابل، وأشار إلى أنه تحرك بعد قراءة الخبر الذي نشر في نبوكين برفقة الأستاذ عادل المصري ليكون شاهداً على الأوضاع في الكرنتينه، وتأكدنا بأن كل ما ذكره حمزة نجم الدين في تصريحه لـ"نبوكين" عار من الصحة تماماً، واضاف "حمزة نفسه اتصل علي أمس ليلاً مفيداً بأن بعدم وجود مياه في العنبر فذهبت إلى الموقع داخل الكرنتينه ووجدت خرطوم المياه مقطوع بفعل فاعل والمياه تتدفق في العراء ، وقمت بإعادة توصيله، علماً بأنه كان بإمكان حمزة تركيب الخرطوش بكل بساطة، مضيفاً بأن الكرنتينه لم تستقبل مريض منذ صباح أمس وان كل المرضى بغض النظر عن المناطق التي يأتون منها يذهبون إلى المستشفى مباشرة وهنالك تتم الفحوصات والتصنيف، مشيراً إلى أن إدارة المستشفى أو شخص ذو صله به لم يرفض علاج منسوبي قرى السداسية أو غيرها من المناطق والقرى، وان ما ذكر كذب وتلفيق، وان حمزة هو من رفض إدخال المريض الذي يرافقه إلى الكرنتينه بحجة انه مصاب بمصران عصبي وليس بإسهال مائي كما قرر الطبيب.

أعدنا الاتصال مرة أخرى بحمزة نجم الدين الذي تمسك بأقواله، طالباً تأكيد الخبر على لسانه مرة أخرى وانه من يتحمل المسؤولية، ومن جانب أخر نشر السكرتير الإعلامي للجنة السداسية المهندس وائل حسن في قروب "لجنة حماية البيئة" خبر أورد فيه " بعد تصريحات حمزة نجم الدين مستشفى عبري تتحرك… تحركت إدارة مستشفى عبري بعد شكوى حمزة نجم الدين التي نشرته نبوكين، وقامت بجلب ممرضين إضافيين لعنبر الكرتيتنه إضافة حافظة مياه وتوفير المحاليل العلاجية مجاناً للمرضى.

فيما رد الأستاذ عادل المصري على تلك الإفادات بأن الممرضين تم طلبهم من قبل يومين أو أكثر من المراكز الصحية في المنطقة تحوطاً من وصول حالات إصابة إضافية، كما تم التنسيق مع الدكتور احمد شفاء مسبقاً لتزويد المستشفى بالأدوية والمحاليل اللازمة، ووصلت جزء منها قبل قليل إلى العنبر من دنقلا، وزودنا بصور حديثة لكبنى الكرنتينه الذي يبدو جديداً بالفعل وصور لوصول الادوية والمحاليل وجدول مناوبة الممرضين.

وبين تكذيب احمد عبدالنبي وعادل المصري للتصريحات وإصرار حمزة نجم الدين على تصريحاته تم تداول الكثير من الكلام المرسل في ظل صمت حكمباشي المستشفى.

يذكر أن مجلس أمناء المستشفى والأطباء يعقدون اجتماعاً في هذه اللحظات لمناقشة سير العمل في المستشفى ومواجهة حالات الإصابة بالكوليرا التي بدأت في التزايد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1