الرئيسية / حوارات / فكري : القهوة مركز للنضال والوعي..والبلد مهددة بتغيير في التركيبة السكانية

فكري : القهوة مركز للنضال والوعي..والبلد مهددة بتغيير في التركيبة السكانية

تعتبر قهوة فكري إحدى المعالم الأساسية لمدينة عبري العريقة شمال السودان، ذلك انها عبارة عن  مركز إشعاع ثقافي وفكري وملتقى إجتماعي، تحتضن ردهاتها طيف نوبي واسع يعبر في جلساته عن مختلف القضايا الوطنية والنوبية على وجه الخصوص بصورة متحضرة و راقية، وعند دخولك للقهوة تجد الحوائط مليئة بالصور واللوحات التي تخلد شهداء كجبار وشهداء رمضان وتعبر عن الرفض القاطع للتعدين، وصورة الكنداكة النوبية أماني شخيتو وكل ما يعبر عن التاريخ النوبي العريق، اضافة الى صور المواقع الأثرية كما توثق لوطنيين ونوبيين خالدين أمثال خليل فرح و محمد إبراهيم نقد ومحجوب شريف وسعاد إبراهيم أحمد و عبدالعزيز محمد علي، ما يجعلها تمثل تعبير عميق عن نبض النوبيين . طلبنا إجراء مقابلة معه فوافق دون تردد و جاءت ردوده تلقائية دون تحفظ فإلى مضابط الحوار.

 نبوكين – محمد صلاح عبدالرحمن

أستاذ فكري ياريت تدينا نبذة عنك ؟

أنا فكري حسن طه شريف من جزيرة صاي ومن عبري ، نشأت ودرست في مدرسة عبري الأولية، والوسطى في مدرسة عطبرة الصناعية ومدرسة عطبرة الشمالية، أما  المرحلة الثانوية في مدرسة الحصاحيصا الثانوية. عملت في مصنع الصداقة للغذل والنسيج وهذا كان أول عمل لي بعد امتحان الشهادة مباشرةً، و أصبحت سكرتير نقابة عمال مصنع الصداقة،  وكنت نائب السكرتير للنقابة العامة لعمال الغذل والنسيج في السودان، وبعدها هاجرت الي السعودية وليبيا وعدت إلى السودان في 23 أغسطس 2008 ، وجدت أن  المنطقة مهددة بالاغراق بسبب مشروع سدي دال وكجبار، وفضلت أن أبقي في عبري، واكافح مع المناضلين الشرفاء الذين كانوا قلة في ذلك الحين، وكنت من الذين أول المساهمين في تكوين لجنة لسد دال في عبري، وانطلق العمل بشكل منظم في بقية القري، وفي تلك الفترة كانت اللجنة في المنطقة من سركمتو الي اشيمتو 28 قرية شرقاً وغرباً، عبر ممثلين شرعيين من قراهم، وشاركنا مع الأخوة في كجبار وكونا اللجنة العليا التنسيقية لمناهضة سدي دال و كجبار، ويمكن القول بأنه الى حد كبير نجحنا في إفشال كثير من المؤامرات في ذلك الزمن، وأذكر أهم محطة عند قدوم عادل عوض والي الولاية الذي أرسل من الخرطوم لإقناع أهالي المنطقة بقبول سدي دال وكجبار، وافشلنا مهمته وطرد في واقعة كجبار و سبو و أردوان، بعد أن خرج بصعوبة من الأهالي، وحاول أن يبدأ بدال لأن كجبار عصية علية، اذ غرر به منسوبي المؤتمر الوطني من المنطقة بأن هذه المنطقة ساهلة الإختراق، وأول لقاء كان في 28 مارس 2010 في جزيرة صاي، وقد اجتمعت كل المنطقة بشعارات المناهضة وعند رؤيته هذا المنظر، قال أنا السد حاعملو حاعملو، والسد قايم واستخدمت الشرطة العنف المفرط، وأصيب عدد من الجرحي من بينهم  أنا والاخ عماد شوربجي والمهندس فيصل وهبي و عمار محمد فقير و وردي، وبعدها هرب الوالي وقد اعتقل حوالي خمس مناهضين، وعند قدومنا الي عبري ألقيت خطاب في سوق عبري والدماء في كل مكان، وحاول الشباب إقتحام القسم فقام الضابط بسحب الجنود ، كانت هذه أهم محطة في التحول من الصمت الي المقاومة.

– في كل هذه الأحداث حدثنا عن دور قهوة فكري في المنطقة وخصوصاً في عبري التي تعتبر مركز للإشعاع الثقافي والفكري؟

عند قدومي الى المنطقة لم أجد شي للعمل فيه، وفكرت في أن افتح قهوة كنادي لتجميع الناس و توعيتهم، خصوصاً انني كنت ومازلت مؤمناً بأن تجربة هذه السدود ستكون أسوء من تجربة حلفا، وقد بدأ النشاط الاعلامي و رفع الوعي وتمليك المعلومات وتحدي للسلطات الأمنية والخوف والحواجز ، فالعمل معروف ومعلن، وكانت انشطتنا تنطلق من القهوة  التي لعبت دور في رفع الصوت وتمليك المعلومة، وكانت تتم فيها الاجتماعات، وأي زول طالب معلومة بجي يلقاها في القهوة، فأصبحت نادي ثقافي اجتماعي متكامل بالنسبة للنشاط اليومي الذي يتحرك من القهوة، حتى القيادات في المنطقة و القادمة من الخارج، كانوا ياتون للقهوة لمعرفة ما توصلنا إليه من كفاح مستمر .

– بإشارتك للقيادات الموجودة في المنطقة فالمعروف أن المنطقة نشأ وترعرع فيها عدد من القيادات الإجتماعية والثقافية والسياسية ياريت تدينا لمحات عن القيادات التي قدمتها المنطقة؟

القيادات  كثيرة رحمهم الله،  وممكن نقول أولهم من كافحوا و ناضلوا ضد السد العالي، وفي مقدمتهم أستاذنا يوسف صابونة، وهو من المعالم القوية ، محمد صالح إبراهيم من الذين ناضلوا من أجل السودان ككل، عبدالعزيز حسن علي أول من أدار الجمعيات التعاونية في المنطقة ، فاروق كدودة من أبناء تبج كان له بصمات في مقاومة الشمولية و الوقوف ضد الدكتاتوريات ، محمد وردي علم لا غبار عليه، خليل فرح الشاعر الذي أثري الفن والأدب السوداني منذ 1932 وهو من جزيرة صاي ، سرور و كرومة من أبناء قبة سليم من كبار الذين أثروا الفن السوداني ، عتيق الشاعر الكبير من منطقة عبري ، سعاد إبراهيم أحمد في العصر الحديث، وحتى محمد إبراهيم نقد من أبناء هذه المنطقة من حفير مشو، المنطقة زاخرة ومفرخة لقيادات العمل العام  في السودان عامة، والآن عندما نتحدث عن القيادات التي تحملت مسئولية الكفاح والدفاع عن أرض النوبة وبقائها، فهي لا حصر لها معروفين في المنطقة، منهم صلاح محمد عبدالرحمن ، نزار يوسف صابونة ، عادل المصري ، رمزي عثمان بدر من صواردة و سعدالدين من أرنتي ، المنطقة زاخرة بالشباب والقيادات الذين وقفوا ضد قرارات البشير الخاصة بإنشاء السدود ونجحوا في الحفاظ على المنطقة النوبية .

– كما ذكرت أن المنطقة بها قيادات تاريخية عديدة حدثنا عن الملامح الرئيسية التي تتميز بها المنطقة ؟

أول شيء يمكن تقول أن السودان دخله العلم والتعليم من هذه المنطقة، فمدرسة دبيرة يقال أنها فتحت في 1907 و عبري 1908، فالتعليم الحديث تركز في هذه المنطقة، عندما كانت تعتمد أواسط السودان علي الخلاوي و تحفيظ القرآن، و يقال بأن أول دفعة في كلية الطب درس فيها 11 منهم 9 من أبناء المنطقة من حلفا الي دنقلا ، حتى النساء التعليم الأولي ظهر في مدرسة عبري بنات وحتى الآن من 1913، وأول مدرسة وسطي بعد مدرسة حلفا هي مدرسة عبري الوسطى، فالتعليم كان له دور أساسي والبيئة، ولاتنسى أن أجدادنا النوبيين هم أول من وحد الله، فإذا كان التوحيد والقراءة من حوالي 7 الف سنة، فيمكن أن نقول أن هذا ما يميزنا عن الشعوب الأخرى، عندما كانوا في جهلهم كان هنا في مدنية وعلم وثقافة، واعتمدوا علي العلم قبل العضل، فاخترعوا الساقية والشادوف، واسماء الادوات الزراعية الموجودة كلها هي مسميات نوبية، والزراعة هي أساس الإستقرار، وعند وجود الإستقرار حتقدر تبدع و تبني و تعمر و تصل إلى ما لانهاية من العلم، وهذه خصوصية منطقة النوبة أنها اعتمدت على العلم .

 – تحدثت عن التطور في الزراعة والمجالات الأخرى، ياريت تحدثنا عن دور الحكومات المختلفة تجاه المنطقة واحتياجاتها ودور القيادات في الإستجابة؟

أنا اعتبر أن المنطقة حتى الآن تعتمد على الدخل المحلي، ولاتوجد حكومة أنصفت المنطقة، وبالعكس أيام الاستعمار كان في إهتمام بالمنطقة، لكن الحكومات المتعاقبة سواء الديمقراطية أو الديكتاتورية همشوا المنطقة، والتطور الموجود من بنات أفكار أبناء المنطقة، ومن مجهودهم الفكري والمادي الذي بذلوه في تطوير نفسهم، وبالتالي ما عندنا جميل من أي حكومة، سواء التطور في شكل التعاونيات أو مشروع عبري الزراعي، الذي يعتبر عصب إقتصاد المنطقة، والنخيل التي كانت تهبنا المال والغذاء وكل شيء انهكها الحرائق المستمرة،  ونحن حتى اليوم نقدس النخلة لانها ساهمت في رفع وعي الإنسان وفي تطور هذه المنطقة، وهي واقفة بشموخ منذ القدم وتساعد من ناحية مادية ومعنوية ووطنية وهي الارتباط بالأرض .

حديثك عن دور الحكومات يقودنا للنظر للقضايا الحالية التي تشغل إنسان المنطقة والرأي العام مثل قضايا حريق النخيل والتعدين وغيرها من القضايا ، حدثنا عن القضايا الأساسية ودوركم فيها ؟

أولاً: حرائق النخيل لم تظهر إلا في 2006 في كجبار في أراضي الباشمهندس المرحوم عبدالعزيز محمد علي، اذ تم حرق حوالي 855 نخلة  تابعة له بفعل فاعل، وعبدالعزيز كان السكرتير الثقافي للجنة مناهضة سد كجبار، و منها بدأت الحرائق تمتد شمالا، والناس بتقول من النضافة، لكن المعروف انو الوساخة وعدم النضافة موجودة منذ القدم، لكن كون أن الحرائق تشمل المنطقة المستهدفة بالسد، فأنا أعتبر أن العملية دي مخططة بدقة، وأن هنالك أيادي خفية خلف هذه الحرائق.  اما بالنسبة للتعدين العشوائي هذه أكبر مصيبة جات على المنطقة، وجابت الأمراض واستعملوا السيانيد من غير وازع واستعملوا الزئبق في كل شبر وفي كل سنتيمتر في المنطقة، وحالياً بعد 7 أعوام من استخدام هذه المواد، النخيل أصبحت غير مثمرة ومياه النيل ملوثة والزراعة فاشلة في جميع المواسم، وهذا تأثير مباشر على اقتصاد المنطقة، وهذا غير الأمراض التي ظهرت مثل الفشل الكلوي، و فيروس الكبد الوبائي، والسرطانات التي كنا نسمع عنها سمع في سنين متفاوتة والمرض الجديد فيروس المعده، إما الشركات فدي قصة كبيرة وانتهاك لحقوق أبناء المنطقة، واستعمال للمنطقة كما قال كبار السياسيين، انهم باعوا أراضي المنطقة في شكل مربعات للرأسمالية الإسلاموية، التي احتلت المنطقة وحالياً توجد أكتر من 20 شركة،  والتصاديق تصل إلى أكثر من 40 شركة ، استخلاص الذهب بهذه الطريقة يؤثر على شكل المنطقة و تفجير الجبال بالديناميت، يغير من طبيعة المنطقة وهناك جبال تزول من الوجود، ونحن محاصرين من دنقلا الي حلفا بالشركات التي تهدد الإنسان والحيوان والماء وكل أشكال الحياه .

عندما سمع أسامة عبدالله بالمقاومة الشرسة ضد السدود من أهالي المنطقة، قال كان ما طلعناكم بالسدود حنطلعكم بأشياء أخري، وهذه هي الأشياء التي يعنيها، وهو يعلم أن المنطقة أصبحت مسمومة بالشركات، ودون أن تعطي أهل المنطقة أي نصيب، و يأخذوا الثروات الطائلة التي يجب أن تكون محفوظة للأجيال القادمة، تسرق أمام أعيننا بهذا الأسلوب القذر، باستعمال هذه المادة القاتلة التي تسمى سيانيد، فلابد أن يقف جميع أبناء المنطقة مع المنطقة، والا ستصبح المنطقة  غير صالحة للسكن بعد اقل من  20 سنة.

من خلال الملصقات الموجودة في القهوة و تفاعل الناس مع القضايا التي تطرحها او تتناولها والمناقشات التي تدور، ما هو تقديرك لمدي إستعداد المواطنين للتعامل مع القضايا المطروحة حالياً ؟

الناس رافضين، والرفض واضح في الوقفة الاحتجاجية بتاعت صواردة، ضد الشركة الأمنية الموجودة علي بعد 2 كلم من القرى،   حجم الحضور يعكس الرفض المطلق من أهل المنطقة، ولكن هذه الشركات تحميها جهات أمنية، وهي التي تدافع عن هذه الشركات التي تتبع للأمن والمتنفذين، و منهم نافع و مصطفى و شركة هاصور 1 و هاصور 2 في كدرمة يقال أنها مملوكة لوداد زوجة البشير، وشركة ابصارة يقال أنها لأبناء نافع، وهؤلاء المتنفذين الذين يديرون الدولة هم من يسرق اقتصاد الدولة، ولو تم تقنين عمليات الذهب واستخلاصه بصورة سليمة من دون فساد، لما احتاج زول من الشعب السوداني لي حاجة تانية، لانو المليارات التي لاتتخيلها التي تخرجها المنطقة، ويمكنك المقارنة بالرفاهية التي يعيشها اهل الخليج بسبب البترول رغم ان تدني الاسعار،  لكن  اسعار الذهب مرتفعة، و كفيلة بأننا لاندخل في الاقتصاد المنهار والتهميش، وبالنسبة لحرائق النخيل نحن ما عندنا ولا حتى عربية مطافي، والمعتمد صرف المليارات على بناء مدارس لم تعمل حتى الآن، لعدم وجود الكثافة السكانية في المناطق التي أسست فيها، ولمن قلنا دايرين عربية مطافي قالو ما عندنا قروش، ودي حاجة واضحة انو هذه النخيل مستهدفة، وهي أساس الإقتصاد بتاع المنطقة، وهم يسعوا لقتل النخيل لأنهم يعلموا انه الرابط بين الإنسان النوبي و أرضه .

من ناحية تكوين المنطقة الاجتماعي والتنوع الثقافي في المنطقة والمعروف أن النوبيين شعب مرحاب يستقبل الثقافات المختلفة ياريت تحدثنا عن التنوع و طبيعة التعايش في المنطقة ؟

النسيج الاجتماعي يتم عبر الأهلية والأسرية واللحمة القوية بين الأسر من حلفا الي دنقلا،  من ناحية اللغة والعادات والتقاليد و صلات دم وقربي وتزاوج، وانا مثلا زوجتي من حلفا لكن مستقرين في عبري ونفس الحالة ناس كتار ، والان الشباب متزوجين من دنقلا وبقية المناطق الاخرى، ولكن التركيبة حتتغير لانو نحن مهددين بالعمالة الوافدة، ياخ الأخوة الإثيوبيين الماسكين الزراعة والشاي ليسوا بقليلين، وأسواق الذهب جميع أجناس أفريقيا موجودة، وبحكم أن أكل عيشهم أصبح في هذه المنطقة، وهذا سيودي الى خلل في التركيبة السكانية والترابط الكان موجود والتناغم،  واعتقد دخول هذه الشرائح الى المنطقة يعتبر تهديد للسلم الإجتماعي.

كلمة أخيرة لقراء نبوكين

صحيفة  "نبوكين" وسيلة إعلام مهمة تحمل إسم المنطقة، وتحمل قضاياها بكل تجرد، وأتمنى أن تغطي بإمكانيات واسعة جميع المنطقة من حلفا الي دنقلا، وأن يعلم الناس ماهي نبوكين، وماذا تحمل في طياتها، واتمنى ان تصبح الوجه الحقيقي لقضايانا بالنسبة للنوبيين حول العالم. هذه المنطقة التي تعتبر أهم منطقة في الكرة الأرضية، اذ تحمل في باطنها ثروات وتاريخ البشرية جمعاء، أتمنى لجريدة نبوكين انها تنجح توصل للعالم ما نريده و نبغاه .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

UA-74845721-1