( عصيان مدني )

 

 • الدعوة للعصيان المدني مابين مؤيد ومعارض تتأرجح ومابين مؤكد لحدوث الاعتصام ولو نسبياً ، ونافياً حدوثه أصلاً نترقب .

• تنفيذ الاعتصام حدث دون شك ولو بنسبة ( 0.01 % ) على اقل تقدير لأنه من غير المعقول أن لا يعتصم ولو فرد واحد تنفيذا للدعوة .

• الدعوة مخصصة لمدة ( 3 أيام ) ولو سلمنا بنسبة تنفيذ اليوم الأول ( 0.01 % ) فان اليوم الثاني والثالث سترتفع فيه النسبة .

 • أحد أهم أسباب تدنى نسبة المشاركة هو التردد .

• ارتفاع النسبة وارد بنسبة كبيرة جداً في اليومين المقبلين بانضمام المترددين .

 • تعود الناس على إنتظار رؤية الآخرين من على البعد قبل المشاركة وذلك ليس جبناً وإنما مراقبة للوضع فالكل يؤمل في غيره اتخاذ المبادرة الأولى .

 • معظم النار من مستصغر الشرر وهاهو المستصغر يوقد شعلة النار إيذاناً لبداية وصفحة جديدة .

• حزب الأمة ، الحزب الشيوعي ، ظهر صوتهم مؤخراً بعد نضج الفكرة وزخمها الإعلامي الغير مسبوق تحسباً لتجيير ما سيأتي في مقبل الأيام .

 • الكثيرين طالبوا بوجود قيادة تحت أي مسمى كان للاعتصام ولكن فات عليهم إن المبادرة والحراك جاء من رحم الشارع .

• صوت المواطنين هو القيادة وهو الصوت الأعلى العارف لمصلحته ونبض الشارع هو الحاكم والمتكلم وليس المتكسبين من عرق غيرهم .

• غالب النهايات السعيدة تبدأ بسيطة وصغيرة في حجمها ولكن مع مرور الوقت تزداد قوة ومنعة .

• قالوا لم نسمع ولن نصدق وجود اعتصام حقيقي وهاهم يناقضون أنفسهم لدرجة عقد مؤتمر صحفي يوم ( الجمعة ) !!

• العيار اللي ما يصيب ( يدوش )

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1