الرئيسية / التراث والثقافة / صلاح دهب يدشن ديوان شعره الأول “دقات طار فوق طوفان الغرق”

صلاح دهب يدشن ديوان شعره الأول “دقات طار فوق طوفان الغرق”

نبوكين – نقلاً عن صفحة عبدالمنعم خليفة.

دشن الشاعر السوداني – النوبي صلاح دهب فضل ديوان شعره الأول (دقات طار فوق طوفان الغرق)، مساء الجمعة 30 سبتمبر الماضي، في  احتفال بهيج بالنادي الاجتماعي للجالية السودانية بمسقط – سلطنة عمان، وسط حضور مشرف من أبناء وبنات الجالية وبمشاركة فاعلة من أدباء عمانيين مرموقين.
نبوكين تهنئ الأستاذ الشاعر صلاح دهب بمناسبة صدور ديوان شعره الأول، متمنيه أن يتبعه دواوين أخرى،  لشاعر عاشق لوطنه السودان الذي حاصره  العوز والأنظمة الدكتاتورية العسكرية.

ومع هم الشاعر الوطني العام إلا أن الهم النوبي الخاص حضر في عدد من قصائد الديوان،  متوجعة على ضياع حلفا وقراها، وعلى مشروعات الإغراق الجديدة التي تستهدف المكان التاريخي وشخصيته وإنسانه. في المقدمة التي كتبها لقصيدته (نبتا – نوباتيا) كتب:
"
متى يعود المهجَر النوبي إلى موطنه ويجتمع الشتات؟ متى يعود من قرى الإسكان المرقمة؟ ومتى يعود من كل فج عميق؟ متى يعود إلى نبتا ويستنشق الهواء؟
هي ذات الأسئلة التي عذبت أصدقائي الشعراء النوبيين الأفذاذ عبد الإله زمراوي ونور الدين منان ود. عبد الرحمن إبراهيم محمد، الذين يعايشون الهم النوبي في كل نبضة من نبضات عروقهم، ويتطلعون إلى إعادة الأمجاد إلى أرض الحضارات، وأسباب البقاء والعيش الكريم إلى إنسانها الصامد، ويبذلون في سبيل ذلك كل ما لديهم من طاقة وجهد وإخلاص. وها هو محارب قديم وفارس من فرسان الكلمة يشاركهم الوجد والشجن والتفاؤل بعودة نوباتيا.
كتب الشاعر صلاح دهب في قصيدة (نبتا – نوباتيا):
أيا رحم الدنا .. فجر الدنا.. قد كنت بي حبلى
فرديني من المنفى وضميني
وعودي بي إلى الصدف القديم بشاطئ التاريخ ألقيني
محار النيل شق محاجر الطين
تعبت ألا تناديني؟
ظمئت ألا تناغيني وترويني؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1