الرئيسية / حوارات / سكرتير نوبيا فويس: نسعى لاستغلال كافة المنابر المتاحة في اميركا للدفع بالقضايا النوبية

سكرتير نوبيا فويس: نسعى لاستغلال كافة المنابر المتاحة في اميركا للدفع بالقضايا النوبية

أحد نشطاء العمل النوبي، متحرك هميم، تجده في كل الفعاليات والمواقف، ورغم حداثة عهده وتجربته في اميركا الا انه في وقت قصير استطاع ان يضع نفسه ضمن القيادات الشرسة التي تدافع عن القضايا النوبية بصبر وبساله، حتى اصبح احد اركان نشطاء النوبيين في اميركا.

السكرتير العام لمنظمة نوبيافويس الاستاذ مهدي صبار من ابناء جزيرة بدين ، هاجر لاميركا في 2009م، بعد تخرجة من جامعة النيلين في 2002، تستضيفة "نبوكين" للتعرف عليه، ومن خلاله على منظمة "نوبيا فويس" الوليدة.

نبوكين – بركات بشير

بـداية .. نريد التعرف على مهدي صبار، والوقوف على أهم المحطات في سيرته الذاتية، الإنتماء، القرية، التعليم، الأعمال السابقة والعمل العام؟

بداية أتشرف كثيراً بإستضافتكم الكريمة لي، وأتقدم بوافر شكري وإمتناني لك ولأسرة تحرير صحيفة نوبكين، التي أصبحت من أهم المصادر الخبرية ذات المصداقية العالية، وصوتاً معبراً لكل أبناء الوطن وبصفة خاصة لأهلنا النوبة.

إسمي: مهدي صبار، وأنتمي لأسرة نوبية ممتدة من (جزيرة بدين) بشمال دنقلا، وحتى (دلقو) المحس. نشأتي ومراحلي التعليمية الأولى كانت بالخرطوم بحري، وتخرجت في العام 2002 من كلية الاقتصاد (جامعة النيلين)، ثم درست تمهيدي ماجستير بجامعة جوبا. أثناء دراستي الثانوية والجامعية كنت عضواً نشطاً بعدد من الجمعيات الخيرية، ومنظمات بالعمل الطوعي ومنها على سبيل المثال لا الحصر، المنظمة السودانية لرعاية وتأهيل المعوقين، وجمعية الهلال الأحمر، وهيئة الإغاثة الكاثوليكية. وبعد تخرجي عملت بعدة شركات في السودان قبل هجرتي للولايات المتحدة الأمريكية التي كانت في العام 2009.

يتساءل الكثيرون عن دور مهدي صبار في تأسيس منظمة نوبيا فويس؟

على إثر خبر توقيع الإتفاقية الإطارية بين حكومة السودان وحكومة المملكة العربية السعودية في نوفمبر 2015 والذي كان من بين بنوده تشييد ثلاث سدود بشمال السودان، أصبح لزاماً علينا كنوبيين في الولايات المتحدة التحرك سريعاً للمساهمة مع إخوتنا في السودان والمهاجر الأخرى لمنع قيام هذه السدود بالوسائل السلمية المدنية المتاحة. وبالفعل إقيمت وقفات إحتجاجية أمام السفارة السعودية والسودانية. وبعدها رأينا من الضروري بمكان تأسيس منظمة وتسجيلها رسمياً لكي نستطيع مخاطبة الجهات الحكومية هنا والمنظمات الحقوقية الأمريكية والدولية. وبالفعل بدأنا الخطوات الأولى في تأسيس المنظمة، وتشرفت بالعمل مع نوبيين أفاضل في تأسيس وإدارة قروب في وسائل التواصل الاجتماعي، ومن ثم لجنة تمهيدية ومناديب من مختلف المدن الأمريكية، وبعد مجهود مقدر من خيرة الناشطين النوبيين بأمريكا إستطعنا إستكمال كل الإجراءات الأولية للتأسيس وأقمنا وقفة إحتجاجية أخرى أمام السفارة السعودية وعقدنا مؤتمرنا التأسيسي في مدينة فلادلفيا، وحضر اليه النوبيين من مختلف الولايات، وكان إختيارنا لفلادلفيا نسبة للحضور النوبي الكبير فيها. وتم إنتخابي للمجلس الإداري ومن ثم لإدارة مكتب السكرتير العام للمنظمة. ومن هنا أحيي كل الناشطين النوبيين الافاضل الذين شاركوا في تأسيس نوبيا فويس.

عقدت المنظمة مؤتمرها التأسيسي في أواخر مايو 2016 على مدى يومين، فماهي القضايا التي ناقشها المؤتمر وخلاصاته؟

نعم! إنعقد المؤتمر في الفترة ما بين 28 و29 مايو 2016، وكما أشرت سابقاً كان بمدينة فيلادلفيا وتوافد إليه النوبيون من مختلف الولايات وكان مؤتمراً ناجحاً، وقُدمت فيه العديد من الأوراق التي تمت إجازتها وكان من بينها ورقة هوية المنظمة والنظام الأساسي، المالية، الطاقات البديلة والدراسات، التوعية والمطبوعات، الدفاع عن الحقوق النوبية، والورقة الإعلامية. ومن ثم قدم المؤتمرون توصياتهم ومقترحاتهم للمجلس الإداري وإنتخب المجلس الإداري. كما ناقش المؤتمرون أيضاً كل المخاطر التي تتعرض لها المنطقة النوبية وضرورة التنسيق الكامل مع لجان المناهضة، واللجنة الدولية لإنقاذ النوبة ومناهضة السدود، وأهمية حشد أكبر قدر من التأييد للنوبيين على المستويين الرسمي والشعبي الأمريكي لنستطيع ممارسة الضغط اللازم لمنع قيام السدود وحماية النوبة من المخاطر الأخرى. كما أولى المؤتمرون أهمية خاصة للمرأة والطفل ولذلك تم تخصيص مكتب خاص لإدارة هذا الملف، وشدد المؤتمرون أيضاً على تفعيل دور الشباب النوبي في المجتمع الأمريكي. ولذلك تجد مجلسنا الإداري شمل كل هذه الفئات. حالياً ترأس المنظمة الكنداكة وصال عبدالعال، كما يوجد تمثيل نسبي مقدر للشباب والمرأة في أعلى الهيئات الإدارية للمنظمة.

يلاحظ المراقبون بأن صوت النوبيون أضحى موازياً لصوت المعارضة بشقيها بل أعلى منها، فماهي الأسباب؟ وكيف تقرأ ذلك حسب الواقع النوبي؟

معظم إن لم يكن كل النشطاء في العمل النوبي هم بالضرورة معارضين للنظام القائم في السودان، ويسعون لإستعادة الحريات العامة وإنهاء الفساد المستشرى بمفاصل الدولة الذي أقعد التعليم والصحة وكل مرافق الدولة. النظام الحالي يخالف الدكتاتوريات السابقة. لأن بنيته الأيدولوجية أحادية، وترفض كل الثقافات الغير عربية أو إسلامية ولذلك نلمس حماسهم وجديتهم في طمس ومحو كل الثقافات الغير عربية في السودان. فجرائمهم ضد الإنسانية بحروبهم في جنوب السودان سابقاً، وحالياً بدارفور وجبال النوبة وبالنيل الأزرق، والمجازر التي إرتكبوها بدم بارد في كجبار وإمري وبورتسودان والعيلفون وسبتمبر 2013 … الخ تكشف الذهنية الإجرامية للحزب الحاكم. فمناهضتنا لهذا النظام ليس فقط من أجل الحريات بل هي من أجل البقاء نفسه! لأن النظام يسعى بجد وإجتهاد لمحو تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا عبر مخططاتهم الإجرامية المتمثلة في السدود وحرائق النخيل وتسميم الأرض النوبية، ولذلك فمقاومتنا الشرسة من أجل البقاء لهذا النظام الكارثي تبرز علو الصوت النوبي.

هل لنوبيا فويس أهداف ورؤية بخصوص الإستفادة من الولايات المتحدة الأمريكية كقوة عظمى في حماية النوبة من الإغراق والتهجير ومحو الإرث النوبي؟

نعم! التواصل مع مراكز القرار بأمريكا، والتنسيق والعمل على إظهار المخاطر التي تهدد بقاء النوبة هو من صميم عمل المكاتب واللجان المتخصصة داخل منظمة نوبيا فويس. نحن كنوبيين أمريكان نسعى لإستخدام كافة المنابر المتاحة لنا هنا في الولايات المتحدة للحفاظ على أرضنا وحضارتنا ولغتنا النوبية. عُرف خِدمة الأوطان الأم لم نبتدعه نحن النوبيون! بل هو تقليد قديم، فكل المواطنين الأمريكان من أصول أخرى يسعون لدفع قضايا مواطنهم الأصلية الملحة عبر ممثليهم في مجلسي النواب والشيوخ بأمريكا. النواب والشيوخ يولون القضايا الجادة منها اهتماما خاصاً، ويسعون لدفع الإدارة الامريكية للتدخل لصالح قضايا ناخبيهم. المخاطر التي تتعرض لها النوبة تهدد بقاء النوبة دفعتنا في نوبيا فويس لمخاطبة المنظمات المهتمة بالتاريخ والأنهار والشعوب الأصيلة وبعض المؤسسات العلمية وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ للتدخل لممارسة الضغط اللازم على النظام في السودان لإيقاف مشاريع السدود.

ماهي رؤيتكم لمناهضة السدود وسياسات الحكومة تجاه المنطقة النوبية؟

تمسك الحكومة بمشاريع السدود في شمال السودان ليس من أجل التنمية كما يدعي النظام، إنما هو لكونها توفر أفضل بيئة للفساد المالي. وتجربة سد مروي خير شاهد على ذلك وحتى على فشل المشروع نفسه. فتكلفة سد مروي النهائية كانت أكثر من سد النهضة الذي يفوقه حجماً بأكثر من خمسة أضعاف! الحكومة تهدف لإخلاء المنطقة النوبية من سكانها لعدة أسباب مختلفة فمنها الإيديولوجي الذي أشرت إليه سابقاً، ومنها نهب أراضي الشمالية من مقدراتها وكذلك بيعها، الأمر الذي مهدوا له بالقرار 206/2005 القاضي بمصادرة أراضي الشمالية، وبالفعل بيعت أراضي كثيرة. بالإضافة لحرائق النخيل وجرائم تسميم الأرض والتهميش الاقتصادي والخدمي … الخ. كما ذكرت سابقاً لدينا مكاتب متخصصة مثل مكتب الدفاع عن الحقوق النوبية والبحوث والدراسات والإعلامي … الخ والتي أنجزنا عبرها فتح قنوات تواصل مع عدد من الجهات والمنظمات المهتمة، وأجزنا دراسة بحثية عن الطاقات المتجددة البديلة، فكنا وما زلنا نقيم ندوات بصفة دورية لمناقشة العديد من القضايا الهامة في الشأن العام والنوبي ومن ضمنها قضية السدود،  وحدد المؤتمر التاسيسي للمنظمة رؤيته وعدد من المطالب كمظلة للعمل وحقوق يجب ان لا تغيب عن اذهاننا  باستمرار، وهي محاكمة مرتكبي مجزرة كدنتكار، إصدار مرسوم رئاسي بإلغاء السدود، إلغاء المرسوم 206/2005 والقاضي بمصادرة أراضي الشمالي،  إيقاف بيع أراضي الشمالية وإيقاف التعدين العشوائي والتحقيق في حرايق النخيل.

ماهي أسباب زيارتكم الأخيرة لمصر وماذا تم خلال تلك الزيارة؟

زيارتي لمصر شملت الشخصي والعام. وكانت فرصة طيبة للتعرف على عدد من إخوتنا النوبيين بمصر وعلى رأسهم عمنا والقامة النوبية الأستاذ/ مكي سيف وبعضاً من أبناء توشكى بالقاهرة. وحضرت إحتفالاً نوبياً، وحُظيت بمشاهدة بعض القرى النوبية بجنوب مصر.

ما هو دور نوبيا فويس في مناهضة التعدين العشوائي بالمنطقة النوبية؟

نراقب عن كثب نشاط التعدين العشوائي الذي ينهب مقدرات الإقليم، والإستخدامات الغير آمنة لمواد ذات سُمّية عالية مثل الساينايد والزئبق في مناطقنا، لانهما يشكلان خطراً كبيراً على بقاء الإنسان والأرض معاً. كما فتح التعدين العشوائي باباً آخر لسرقة الآثار وجلب علينا كثيراً من الجرائم والأمراض الغريبة! الحكومة السودانية لم تلتزم بالاتفاقيات التي وقعت عليها بشأن إستخدامات مادتي الزئبق والساينايد، وكان آخرها ضمن فعاليات إتفاقية التغيير المناخي الذي إنعقد بنيويورك في العام 2014. حالياً يوجد ما لا يقل عن 6 شركات تستخدم هذه السميات بكميات ضخمة، وهناك أكثر من 4 مشاريع أخرى قيد الإنشاء. فنحن بنوبيا فويس لدينا سعي متواصل وجاد بهذا الشأن على المستويين المحلي بأمريكا مع الجهات المختصة والتوعوي عبر نشر مواد إعلامية تتحدث عن مخاطر التعدين العشوائي. ومؤخراً فتحنا قنوات تواصل مع إخوتنا بجبال النوبة لتوحيد جهودنا لمواجهة الخطر الماحق الذي يهدد كلا المنطقتين.

أستاذ صبار هل لديك أية إضافات، أو كلمة أخيرة؟

نعم! أقول بأننا في منظمة نوبيا فويس نتابع عن قرب نضالات أهلنا النوبيين في مناطق المحس وإعتصامهم بخيمة دلقو، ووقفاتهم الإحتجاجية بدنقلا والخرطوم لأجل الحصول على خدمة الكهرباء، وكان لدينا حضور فعلي في مواقع الإحتجاجات بالخرطوم والبلد. كما نتابع محاولات بعض منسوبي النظام من ضعاف النفوس لشق وحدة الصف النوبي، ولكن سيرتد عليهم كيدهم وسيجرون أذيال الخيبة كما في كل مرة، وذلك لثقتنا في وعي وحنكة قيادات العمل النوبي بالداخل. ومن هنا أناشد كل أهلنا النوبيين بداخل وخارج السودان بالتوحد خلف لجان المناهضة وسد كل الطرق والذرائع التي يحاول عبرها منسوبي الأمن والحزب الحاكم خلق فتن لشق وحدة النوبة. ومرة أخرى أشكرك يا أستاذ بركات وأسرة تحرير نوبكين لإتاحتهم لي هذه الفرصة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1