الرئيسية / الأخبار / دقَّت نواقيسُ النَّهار/شعر الاستاذ مكي علي ادريس

دقَّت نواقيسُ النَّهار/شعر الاستاذ مكي علي ادريس

السّيلُ قد بلغ الزُبى والحالُ عزًّ على المقال
ثقّف سلاحك يا فتى واثقب به عين المُحال
فالآنَ ينهمر المـدى الآن قد وجب النضال

قسمـــاً بحق العائدين من الحقول بلا سنابل
بأنين أرتــال الجيــاع الهائمين بغير طـائل
بالعاطلين توسدوا في البر أرصفة السواحل
قسما بحق طفولة وُئدت بأحضــان الأرامل
بقوافل الشرفاء ترزح في القيود وفي السلاسل
لا لن نبدّل في جفــاف حلــــوقنا آنـاً بآجل
صه يا كنار وضع يمينك في يد الزّحف المقاتل

العدل مشلول السواعد والمدى في الغيّ رافل
والقهر يمشي في الأزقـة والأجنّة والمفاصل
حتّــــام ترشقنا المـرارات تدغدغنا المـهازل
والصّائغ الموتور يهتف بالرصاص وبالقنــابل
يُمنـاك يا وطني المغيّب في ثنيّـات المجـــاهل
فالفجر من رحم الظلام سينبري، والمـدّ غافل
وغداً سيندلع الهتــاف الحُـرّ من حِمـم الزلازل
ما أقرب الصبح المغرّد حين تنتفض المراجل

وطني هنا في القلب لا في نينوى أو برج بابل
وطني هنا في الأرض يمتهن التعدّد والتواصل
وطن الأولى صبغوا الحياة حضارة وهم الأوائل
شادوا الدفوفة هندسوا الإهرام وابتدعـوا المسائل
خبروا اللواعـج والوشـائـج والتّصـوّف والتكافـل

إنّي أرى وطــنا يفرّ عن الِمكــان.. إلى المجاهـل
وطنــا كلوح البرق يهوي خـلف ألوية الفصـــائل
وطنــا يبـاع تراثه في السوق والسلطــان ماثل
التّبـر ملء ترابه والجـــوع يفترع الحــواصل
وطنــا تقــاسمه فـلول الغـــدر من برٍ وســـاحل

السيلُ قد بلغ الزُبى والحال عزًّ على المقال
ثقّف سلاحك يا فتى واثقب به عين المُحال
فالآنَ ينهمر المـدى الآن قد وجب النضــال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

UA-74845721-1