الرئيسية / الأخبار / تدوين بلاغ سرقة آثار ضد مجهول في جبل عيسى بـ”نوري” المحس

تدوين بلاغ سرقة آثار ضد مجهول في جبل عيسى بـ”نوري” المحس

نوري المحس – نبوكين

دونت أسرة عبدالودود مالكة قصر عبدالودود في جبل عيسى بمنطقة نوري المحس بلاغ سرقة آثار من القصر ضد مجهول في قسم شرطة فريق المحس، إذ تفاجأ وفد الأسرة الذي زار القصر أول أمس بوجود حفريات ضخمة داخل غرف القصر، وخصوصاً غرفة المخبأ اسفل السلم، التي كانت تستخدم في السابق للاختفاء من هجمات الأعداء، وأفاد شهود عيان من أبناء المنطقة بتردد شخصيات من خارج القرية خلال العشرة أيام الماضية على القلعة والقصر.

وقال الاستاذ اشرف عبدالودود حفيد مالك القلعة عبدالودود الكبير لنبوكين، بأن أبناء عمه في زيارتهم أول أمس للمنطقة تفاجئوا بوجود حفريات ضخمة داخل مباني القصر، وخصوصاً الغرفة الموجودة اسفل السلم، علماً بأن هذه الغرفة مدخلها الرئيسي مغلق باحجار كبيرة لذلك لم يدخلها أحد من قبل، فتمت ازالة الأحجار من قبل الجناة والحفر في ارضيتها باعماق كبيرة، ما دعا الوفد الاتصال مباشرة بفخر الدين – ضابط في شرطة الآثار – للحضور الى القصر، وبالفعل حضر فخر الدين وشاهد الحفريات وافاد بأن الحفريات تدل على أن هنالك سرقة كبيرة حدثت، ويجب فتح بلاغ في الشرطة، وهو ماتم بالفعل.

يضيف أشرف في اتصال هاتف لي مع الشباب في نوري اقترحت عليهم بأن البلاغ يجب أن يكون باسم الأسرة باعتبار أن القصر والقلعة تابع للأسرة ولا علاقة لهيئة الآثار والمتاحف به، وبالفعل تم تحريك بلاغ صباح اليوم في مركز شرطة الترعة، حوله وكيل النيابة الى  قسم شرطة فريق وتجرى الآن التحريات اللازمة لمعرفة الجناة وتقديمهم للعدالة، علماً بان هنالك احاديث تدور بانه تمت سرقة 6 تماثيل من القلعة. وأبان اشرف بأن هنالك شهود عيان من أبناء القرية يعرفون الاشخاص الذين تواجدوا بالقصر والقلعة خلال العشرة ايام الماضية من خارج القرية باسمائهم ما يساهم في سرعة معرفة الجناة والقبض عليهم، علماً بان البلاغ دون ضد مجهول، وأنهم كأسرة لا يتهمون شخصاً أو جهة معينة حتى الآن.

واجابة على سؤالنا له بخصوص تاريخ القلعة، افاد اشرف بأن المباني تتكون  من قصر كبير وقلعة تربط بين القصر وجبل عيسى، وأن أخر من ولد في القصر هو جدهم  فضل عبدالودود عم والده وهو رجل ثمانيني، لا يزال يعيش بينهم بصحة وعافية،  مشيراً الى أن القلعة التي تربط بين القصر وجبل عيسى تسمى قلعة عبدالودود، وكان والده يكني بعبدالودود قلعنتود "ابن القلعة"، علماً بأن عيسى الذي يسمى  الجبل باسمه هو أيضاً جدهم  وحتى الآن أبناء نوري يسمون جده فضل عبدالودود بفضل عيسى.

ويضيف اشرف قائلا : كان الآثاريون والزوار يرتادون القصر منذ زمن بعيد، واذكر في نهاية ثمانينات القرن الماضي  كان البرفسور علي عثمان محمد صالح يزور القصر برفقة طلابة في جامعة الخرطوم.

اجريت في القصر العديد من الحفريات عبر البعثات الاثرية،  ووكان آخرها في عام  2015 بواسطة البروفسور علي عثمان، وقمنا وقتها أنا وأبناء اعمامي فضل وطاهر عبدالودود بايقاف البروف علي وتم فتح بلاغ وأمر قبض للفريق العامل في الحفريات آنذاك، بعدها بفترة اتصل علي شخص يدعى فخر الدين وقال أنه ضابط في شرطة الآثار أو مبعوث شرطة الآثار وأنه متواجد الآن بنوري برفقة البروف علي عثمان ومعه تصريح من الهيئة العامة للآثار والمتاحف والشرطة والامن، لكن عندما ذهب الى ادارة الشياخة رفضت السماح لهم بالعمل الا بموافقة شخصية من ملاك القصر والقلعة. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1