الرئيسية / المقالات والتحليلات / تحالف الثروة والسلطه  والدوله العميقة (1)

تحالف الثروة والسلطه  والدوله العميقة (1)

تحالف الثروة والسلطه  والدوله العميقة (1)

تحالف السلطه والثروه هو من اخطر التحالفات  التي  تهيئ الملعب السياسي  لافرادها  في اي دولة وتطيل عمر الأنظمة بقاء وحكما واستبداد،بخلقها لما يمسي الدوله العميقه والممتده في مستويات وتقاطعات  مختلفه  وهي ترتبط ببؤر الفساد ومستنقعات  الرأسمالية الطفيلية، وجيوش الجشعين وتلاقي المصالح وتؤسس الي نمط من اشكال التعقيدات السيا اجتماعيه فتخلق نوع من الطبقه الاجتماعيه ذات المصالح الاقتصاديه والرؤيه  السياسيه المرتكزه علي ديمومه  البقاء لذلك يكون امر التخلص منها في غاية التعقيد  ويحتاج الي وعي بها ودراستها والاستعداد الجيد قبل مواجهتها وامتلاك ادوات التخلص منها وامتداداتها. 

في السودان  هناك نمط منظومه ظهرت وبدأت  تتشكل مع مجي الانقاذ  وبدات سيطرتها  علي مفاصل  الإقتصاد  وشهدنا تحالفات الحركه الإسلاميه  مع رأسمالية  واجبرت  آخرين  من خلال  أسلوب  المحاصره والافلاس  علي الدخول في تحالف جبري معهم.
هذا الشي أوجد  جسم  رأسمالي طفيلي هلامي سرطاني له المقدره  علي الابتلاع  والتمدد والانتشار،وكما هو معلوم ضرورة ان الطائفيه  في بعد منها تعتمد علي اقتصاد الريع اي الإقتصاد  غير المنتج  فلم نسمع ان الطائفتين  في السودان اقاما مشاريع  إنتاجية  او مصانع تدخل في عجلة الاقتصاد الإنتاجي. وهو ما حدا في تقديري الي دخول الطايفيه  استتارا  او جهرا في تحالف مع النظام لضمان  الامتيازات الماديه التي حازتها بالحق  الالهي والوراثه الزعاميه. 
هذا التمدد والتحالف  دخل أيضا  في استقطاب  السلفيين  فهم أيضا  ينشطو ويجدو ضالتهم  في نمط الاقتصاد  الريعي  الغير منتج وغير المرتبط بالمجهود، وهنا يتداخل الثقافي مع الديني  مع الطفيلي لينتج منظومه متماسكه تبرع في النهب والسلب والغني السريع،ومن المممكن في هذا الصدد ملاحظة تحالفات اخوة البشير وزمرته  المقربه  مع بيوت رأسمالية  معروفه حازت علي امتيتازات الدوله في قطاعها العام وآلت اليها المشاريع   فاضحت شرهه تاكل المزيد وتمتص في دماء هذا الشعب، فأنشأت الجامعات  الخاصه  والمستشفيات الخاصه وآلت  الخدمات  التي تقدمها الدوله  من صحه وتعليم  ودعم معيشي الي  هذا المسخ  الطفيلي  البغيض، فتدهورت الصحه والتعليم  وزادت حياة  الناس بؤسا  علي ضنك.
ولحماية هذا المسخ الطفيلي  المشوه  كان لابد  من إيجاد الغطاء المجتمعي  فتم شراء رجالات الإداره  الاهليه  وادخالهم في هذا التحالف، وكذلك لإيجاد  سند ديني وتاصيلي  نجد ان معظم رجال  الدين  من يدعون الناس  لربط البطون  اسوة بالرسول  والسلف،ويبررو لضيق الحال انه من بعد العباد  عن الدين،  يركبون الفارهات ويسكنون  القصور يتزوجون  مثني وثلاث،ورباع ،فاضحي التحالف يتسع ويكبر ويتمدد وينتج هذا  مزيدا من الضغط علي المواطن  البسيط، فتجفف حقوله  وتنزع أراضيه ويلاحق حتي اطفال الدردقات جباية ونهبا ،لان نمط هذا النوع  من التحالفات  لا يشبع  ولا يكتفي بل هو كجهنم يقول هل من مزيد.
ولاضفاء البعد القومي تم استيعاب مجموعه من ابناء الهامش  في هذا التحالف  فيما سماه محمد  جلال هاشم  بالترميز التضليلي*. 
ولحماية  هذا التحالف  الرأسمالي العشايري  الطفيلي  من اي مخاطر  لا بد من وجود قوه لحمايته  فتم افراغ المؤسسات  العسكريه  من الكوادر الوطنيه التي يمكن ان تحتج،  وتمت الاستعانة  بعسكريين  يحمو هذا المشروع  وتم تدمير الجيش كقوه وطنيه محايده  ،والاتيان  بحميدتي  وأعطائه  رتبة الفريق  وادخاله  هذا التحالف حتي يضمنو  الحمايه والبقاء .

 

 

نواصل
فاروق عثمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1