الرئيسية / منوعات / الهلال يقر بتراجع الأداء ويحذر الحكام من إستهداف الفرقة الزرقاء

الهلال يقر بتراجع الأداء ويحذر الحكام من إستهداف الفرقة الزرقاء

 

نبوكين: 


إعترف الأستاذ عماد الطيب الامين العام لمجلس ادارة نادي الهلال والناطق الرسمي بإسمه، بمعاناة فريق الكرة الاول بالنادي على صعيد المردود والنتائج خلال بداية الموسم التنافسي الحالي، وأن الهلال لم يكشف عن وجهه الحقيقي بعد، سيما وان النتائج التي حصدها الفريق في بعض مبارياته الاخيرة ليست مقبولة عند كل المنتمين للنادي بمختلف مكوناتهم، ومضى “العمدة” في حديثه قائلاً: ظهر الهلال بوجه شاحب خلال الفترة الاخيرة، وفق مردود عادي ونتائج مُخيبة للآمال لا تتناسب مع قيمة الازرق واسمه وسمعته، وعلى الرغم من ذلك فأنه يتعيّن على الأهلة عدم تحميل هذه المرحلة أكثر مما تحتمل، بإعتبار أن ظروف وطبيعة كرة القدم لعبت كذلك دور بارز في تراجع النتائج، حيث الغيابات المؤثرة التي عانى منها الفريق بعد أن ضربت الاصابات صفوف الأزرق واضطرته لخوض استحقاقات بارزة في ظل نقص حقيقي على مستوى الزاد البشري، وهذا لا يعفي اللاعبين من التقصير، وعدم القيام بما هو مطلوب على النحو الذي يتناسب مع ما توفر لهم من معينات، سيما وأن مجلس الادارة بذل ويبذل جهود مضنية في سبيل تأمين احتياجات اللاعبين المادية والمعنوية، لأجل مساعدتهم على انجاز مهتهم الكامنة في حصد الانتصارات والنجاحات على الصعيدين المحلي والقاري، لأنهم يحملون قمصان وشعار نادٍ كبير وتاريخي لا يقبل بغير الريادة.

كما رفض الأستاذ عماد الطيب تحميل الكابتن محمد محي الدين الديبة، الذي يتولى زمام الامور الفنية بالنادي، مسئولية التعثر الاخير للفريق في مباراته بالممتاز امام مضيفه مريخ نيالا، والتي انتهت نتيجتها على وقع التعادل الايجابي بهدف لمثله، وشددّ على تجديدهم في مجلس الادارة، الثقة في الكابتن الديبة، وطاقمه المعاون، بقوله: “صحيح ان نتيجة الهلال التي خرج بها من مباراته امام مريخ نيالا، ليست مُرضية للأهلة، لكن ليس من الانصاف والمنطق تحميل مسئوليتها للكابتن محمد محي الدين الديبة، والذي مهما بلغت مقدراته وقيمته التدريبية لن يغير واقع الفريق مابين عشية وضحاها، باعتبار تصديه للمهمة في وقت صعب حيث وجد فريقه امام اختبار حقيقي بعد ان قاده في مرانين او ثلاثة، وما زاد من تعقيد مأموريته في اعادة الازرق لجادة الانتصارات، انه خاض المواجهة محروماً من خدمات عناصر مهمة على غرار كابتن الفريق مدثر كاريكا وهدافه ابدينغو تيتيه وغيرهما من اللاعبين، الذين يدخلون ضمن الخيارات الاستراتيجية للفريق”.. ومضى الامين العام للهلال قائلاً: “ما يشعرنا بالتفاؤل رغم كل ما عاناه الفريق من عثرات واحباطات، ان الدوري الممتاز يبقى طويلا، وان حملة الهلال في الدفاع عن لقبه تبقى ماضية لم ولن تتوقف، حيث سبق وان تعرض الهلال لمثل هذه الهزات، لكن عاد من بعيد، وهذه صفة الخيول الاصيلة كما يقولون”.. وابدى عماد الطيب، تعاطفه الشديد مع الجماهير الهلالية العاشقة والوفية والحادبة على مصالح الكيان، واعلن احترامه لردة الفعل الغاضبة التي سيطرت على عديد المناصرين، وأوضح: “حزين جداً للإحباط الذي اصاب الجماهير، جراء النتائج المخيبة للامال، لأنني ارى ان عشاق الهلال، وبما يقدمونه من وفاء ودعم وسند يستحقون أن يجدوا نظيره تضحيات وانتصارات وفرح”.

وأرسل الامين العام لنادي الهلال، تحذيرات شديدة اللهجة، للجنة الحكام المركزية ومنسوبيها، بالاشارة الى الظلم الفادح الذي وقع على الهلال في معظم مبارياته التي خاضها فيما مضى من اسابيع النسخة الحالية، من مسابقة الممتاز، وقال: “نعترف ونقر بأن الهلال كان سيئا لحد ما، خلال مبارياته الماضية بمسابقة الممتاز، لكن السوء الأكبر يتمثل في ترصد الحكام للفريق، في كل مبارياته التي خاضها داخل وخارج القواعد، والذي جاء بشكل واضح وفاضح، وكانت له تأثيرات سالبة على كثير من مجريات المباريات التي تغيّر واقعها وتبدلت نتائجها بصافرات خاطئة حتى لا نقول مُنحازة، وهنا يتوجب علينا أن نحذّر الايادي، التي تحاول العبث بحقوق الهلال ومكتسباته، ونطالبهم بعدم اللعب بالنار، لان الهلال ولو صمت بعض الوقت، فأنه لن يصمت على الظلم كل الوقت، باعتبار ان عواقب الظلم ستكون وخيمة، لذا مناشدتنا للجنة الحكام المركزية بأن ترتقي للمستوى باختيار حكام اكفاء يعطون كل ذي حق حقه، وتأتي هذه التحذيرات من صميم مسئوليتنا في مجلس الادارة، وبمثلما نعمل على محاسبة اللاعبين على كل تقصير، فأنه يتعيّن علينا كذلك العمل على حمايتهم من مثل هذه الترصدات، التي تؤثر على مصير البطولة وتسهتدف تغيير اتجاهاتها مبكرا”.

كما جددّ عماد الطيب، الثقة في أعضاء فريق الكرة الاول بالنادي، ومقدرتهم على تحقيق النتائج التي ترضي التطلعات وتلبي الرغبات وتتناسب مع قيمة الفريق، وأكمل: “على الجماهير الوفية أن تصبر على الفريق، وأن تدرك ان الهلال “يمرض ولكن لا يموت”، وأننا على ثقة بأن الازرق، سيعود أكثر قوة ويستمر في بسط هيمنته على المسابقات المحلية، ويعود مارداً مرعبا تهابه كل أندية القارة الافريقية”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

UA-74845721-1