الرئيسية / الأخبار / النطق بالحكم في قضية المناضل محمد بقاري يوم 23 يونيو 2016

النطق بالحكم في قضية المناضل محمد بقاري يوم 23 يونيو 2016

 

 

 

نبوكين : الخرطوم

* هيئة الدفاع : تعتبر إجراءات المحاكمة نحر للعدالة وعبث فاضح بالقانون

* حلقة في سلسلة استهداف طلاب دارفور في الجامعات

قررت محكمة الطالب محمد بقاري، المتهم بقتل محمد عوض الزين الأمين العام لحركة الطلاب الإسلاميين بكلية شرق النيل،حجز ملف قضية للقرار وحدد جلسة في يونيو المقبل للنطق بالحكم في القضية وأفاد قاضي المحكمة في جلسة إجرائية امس الأحد، بأن المحكمة بعد مراجعة المحضر وبعد الاطلاع على المذكرة الصادرة من محكمة الإستئناف المتعلقة بمناقشة الدفوعات والإستثنئاءات الواردة في المادة (131) توصلت الي أن ملف الدعوى صالح للحكم وبالتالي حجزت الملف للقرار وحددت جلسة في يونيو المقبل لإعلان قرار الحكم.

أجِّلت محكمة الاستئناف يوم أمس بالخرطوم قضية الطالب محمد بقاري إلي يوم 23/6/2016 الساعة العاشرة صباحا .

وتعود تفاصيل القضية الي العام الماضي في ابريل 2015 عقب أحداث مقتل الطالب / محمد عِوَض القيادي بالحركة الطلابية الإسلامية الزراع السياسي لحزب المؤتمر الوطني بجامعة شرق النيل .

ووقعت تلك الحادثة بعد اعتداء طلاب الحركة الاسلامية علي اجتماع لرابطة طلاب إقليم دارفور في جامعة شرق النيل عندما كان المكتب التنفيذي يناقش حول وضع برامج لليوم الثقافي للرابطة .

وقد هاجمت وقتها طلاب الحركة الاسلامية اجتماع الرابطة بالأسلحة البيضاء بعنف نتجت عنها أحداث شغب راح ضحيتها الطالب الذي ينتمي الي الحركة الاسلامية .

وبعد تلك الحادثة أعتقل الطالب محمد بقاري من قبل الأجهزة الأمنية وتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي ،

وأصدرت المحكمة في نوفمبر الماضي حكمآ علي الطالب بقاري بالسجن 5 سنوات والدية 40 الف جنيه بعد توجيه تهمة القتل العمد إِليه .

وقالت هيئة الدفاع عن الطالب محمد بقاري في وقت سابق ان إجراءات المحاكمة هو نحر للعدالة وعبث بالقانون ، وناشدت منظمات حقوق الانسان والنشطاء مناصرة الطالب / محمد بقاري من أجل كفالة وإحترام حقه في محاكمة عادلة .

ويعد محاكمة الطالب / محمد بقاري ما هو إلا إستمرار لإستهداف طلاب وطالبات الهامش داخل الجامعات بحيث يتعرضون للاعتقالات التعسفية والاغتيلات التي تحدث من حين الي آخر ، وآخرها إغتيال الطالب / محمد الصادق الطالب بجامعة أمدرمان الأهلية الذي قتل رميا بالرصاص .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

UA-74845721-1