الرئيسية / التراث والثقافة / المهندس قيس جمال احمد حسن : بقاء مومياء الأميرة اماني  ريديس بمتحف الفاتيكان  خير لها ولنا

المهندس قيس جمال احمد حسن : بقاء مومياء الأميرة اماني  ريديس بمتحف الفاتيكان  خير لها ولنا

اعتقد جازما  بان متحف الفاتيكان هو المكان المناسب لكى تعيش مومياء أمانى  ريديس في أمن وسلام . 
أطالب  بشدة بعدم السماح للحكومة السودانية باستعادة  مومياء الاميرة الكوشية تحت اى ظرف لان هذه الكنداكة  ستواجه بمخاطر والاولى إبقاءها  حيث هى فى متحف الفاتيكان الى  حين استرداد السودانيين بلادهم من عصابة الاخوان !!!
كيف يسمح متحف الفاتيكان  بعوده مومياء اماني  ريديس الى  السودان وهنالك سلطه دكتاتورية دينيه فاشيستيه ونازيه وعنصريه تعتبر  كل هذه الاثار الجميلة  مجرد  أوثان وحجارة  وتماثيل للكفره الفجره  !!!
ان  تاريخ  بلادنا الموغل فى القدم يبدأ عند هذه السلطه الفاشستيه العنصريه  مع دخول الاسلام، 
دع عنك منهج ماده التاريخ المزور والمشوه فى مدارسنا  والذى يتغاضى عمدا عن حقبة الممالك المسيحيه في السودان  ويطمس تاريخ الحضاره  النوبية الكوشيه  وتجلياتها !!!


ان الاستهتار بالحضارة النوبيه  وازدرائها ركن اساسى فى برنامج الاخوان المسلمين المعادى لكل ماهو غير عربواسلامى ، حتى عظماءنا  الذين خلدهم الأحفاد عمدت السلطه الفاشستيه لإزالة أسمائهم  كما حدث مع  داخليه طلاب الهندسه في جامعه الخرطوم التى كانت تحمل اسم الملك الكوشي العظيم ترهاقا  حتي عام 1989 ، قامت الجبهه الاسلاميه القوميه فى سنوات محرقة  حرب الجنوب بتغيير اسمها الى ابى دجانة وهو احد مهووسى الحرب الدينية  الذىن  أرسلتهم الإنقاذ الى الجنوب .
ان سعى السلطة الفاشية فى الخرطوم بدأب شديد لمحو ذاكرة الوطن سبب كاف لكى  ندعو كل الجهات الدولية التى تتوفر لديها آثارنا  من لندن الى برلين الى وأرسو وبوسطن وشيكاغو وغيرها  لعدم التعاون معها ولا اعادة اى قطعة آثارية اليها
.. لانها ببساطة ستتخلص منها بالبيع عبر سماسرتها الحكوميين الذين افرغوا متحف السودان من مقتنياته الثمينة .. وإذا كان متحف السودان قد بلغ هذا المصير البائس
الا يعد ذلك دافعا لمتحف الفاتيكان لكى يمتنع
عن اعادة المومياء انحيازا للحق وحده !!
نحن نخشى ان  تواجه مومياء الأميرة  اماني  ذات المصير لو استمرت هذه السلطه الفاشستيه العنصريه التي تحكم  البلاد والمتحالفة مع الوهابيه في السعودية الممولة  لبناء سدي كجبار ودال المهددان باغراق ما تبقي من اثار الحضارة النوبية الكوشية .. وأكثر ما نخشاه ان يؤدى تشييد هذه السلطه النازية السدين فى دال وكجبار  حافزا لها لكى تلقى مومياء اماني في مياه السدين امعانا فى الانتقام من الحضارة النوبية.
أكرر بكل احترام  طلبي  الملح  ببقاء مومياء اماني  بمتحف الفاتيكان  بعيدا عن عبث  و شرور النازيين في السودان !!
نحن فى حاجة لإطلاق حملة توقيعات واسعة بهدف تنبيه متحف الفاتيكان بالخطر الماحق الذى ينتظر مومياء أمانى اذا ما أعيدت الى السودان ،
والتشديد عليه لكى يحتفظ بالمومياء عنده الى حين زوال  الطغمة  !!
 واجبنا  زيادة الوعى بالهوية  والعمل المثابر  من اجل حماية  ذاكرتنا بكل الوسائل المتاحة !!
المهندس قيس جمال احمد حسن 

Email 

GHEIS 2016@OUTLOOK.COM

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1