الرئيسية / الأخبار / احتجاجا علي افتتاح معبر ارقين للركاب والبضائع..وادي حلفا تخرج في مظاهرة هادرة

احتجاجا علي افتتاح معبر ارقين للركاب والبضائع..وادي حلفا تخرج في مظاهرة هادرة

نبوكين- وادي حلفا
خرج اهالي مدينة وادي حلفا اليوم في مظاهرات احتجاجية هادرة تنديدا بإفتتاح معبر ارقين للركاب بدلا من البضائع فقط وأيلولته لدنقلا حيث جابت المظاهرات ارجاء المدينة قبل ان يقيم المتظاهرون مخاطبة جماهيرية امام محلية وادي حلفا.
وتأتي هذه التظاهرات بالتزامن مع افتتاح معبر ارقين بالضفة الغربية امام حركة الركاب والبضائع صباح اليوم (افتتاح تجريبي) وايلولة جمارك معبر ارقين لمدينة دنقلا مما يعتبر استهدافا لمدينة حلفا ومعبر اشكيت الذي يعتمد عليه مواطنو وادي حلفا اعتمادا رئيسيا.
ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالقرار وطالبوا الحكومة بالتراجع عنه 
اصدرت القيادات الشعبية المشاركة في المسيرة والتي ضمت كل مكونات المحلية وقطاعتها بيانا طالبت فيه الحكومة الاتحادية بفصل محلية حلفا اداريا من الولاية الشمالية ؛ جاء في البيان : 
ظللنا نتابع عن كثب الحراك المتصل لرفع القواعد لمعبر ارقين الحدودي بالضفة الغربية لبحيرة النوبة كثاني منفذ يربط بين شطري وادي النيل بعد افتتاح معبر اشكيت – قسطل بالضفة الشرقية والذي احدث نقلة نوعية في مفاصل الحراك التجاري والبشري وانعاش الحياة بهذه المدينة التي تمثل قنطرة التواصل بين ابناء وادي النيل ؛؛ هذا الحراك الذي اغري ابناء المنطقة المقتدرين وتحريضهم علي إستثمار اموالهم في تشييد الفنادق بدرجاتها والنزل لايواء العابرين وخلق كثيرمن المهن والحرف التي استوعبت كل ابنائنا حتي اصبحت اكثر مدن الولاية الشمالية نشاطا جذبت الآلاف ممن يبحثون عن عمل يوفر لهم لقمة العيش من داخل البلاد وخارجها فانتعشت كل مواقع تقديم الخدمة من مطاعم ومقاهي ومحال خدمات المسافرين ووسائل النقل بكل انواعها ٠٠الخ ؛؛ كل ذلك اعتمادا علي الحركة اليومية لآلاف العابرين الذين تستقبلهم المدينة في غدوهم ورواحهم بين البلدين الشقيقين مصر والسودان ؛؛ واليوم ووفود البلدين تتدافع الي ارقين لافتتاح المعبر الثاني الذي كنا نخاله معبرا لحركة البضائع فحسب دون السماح للبصات السفرية التي تنقل الركاب حسب الوعود الكاذبة التي طمأنتنا بها حكومة الولاية ممثلة في واليها ووزيري الاستثمار والتخطيط العمراني بحسبان أن أي خطوة لحركة نقل الركاب بالضفة الغربية بمعبر أرقين تعني اعادة سيناريو ايقاف البواخر بين مينائي وادي حلفا والسد العالي منتصف التسعينات عندما توترت العلاقات بين البلدين والذي ادي الي شل حركة الحياة بكل انماطها في مدينة وادي حلفا وهجرة العديد من ابنائها بحثا عن مصادر الرزق في المدن الاخري ؛؛ فإننا نستنكر هذه المؤامرات الدنيئة التي ظل يحيك خيوطها بعض النافذين في حكومة الولاية الشمالية وبسند قوي من امثالهم في مواقع إصادر القرار ؛؛ وتلك الاكاذيب الرخيصة التي لا تصدر الا من ذوي العقول الخربة والقلوب السوداء التي شربت من برك العنصرية الآسنة لتخديرنا حتي تتكامل فصول مؤامرتهم ليتنصلوا منها بحجج واهية لا تنطلي علي احد ويعلنوا وبلا حياء قبيل الافتتاح بيوم واحد عن جاهزية معبر أرقين لاستقبال الركاب المسافرين والعائدين دون ادني مراعاة للآثار المترتبة علي هذه الخطوة التي تؤدي الي اغلاق كل الفنادق وتشل حركة الحياة في وادي حلفا التي تعتمد اعتمادا كليا علي حركة العابرين في معايش كل فئات مواطنيها ؛؛ ونطالب من هنا قيادةالدولة علي أعلي مستوياتها بفصل محلية حلفا اداريا من حكومة الولاية الشمالية واعادة تبعيتها الادارية الي رئاسة الجمهورية كما كانت في السابق لخصوصيتها الجغرافية ولحاجتها الملحة لاعادة تعميرها مدينة تشرف السودان كبوابة شمالية فقد فقدنا الثقة تماما في أي حكومة تتولي قيادة الولاية للمؤمرات التي تحاك ضد محليتنا وبصورة ممنهجة وإستهداف غير مبرر ممن ظللنا نرصدهم من أولئك الحاقدين الذين يحتوون كل حكومة تشكل ويحركونها گيفما يريدون ؛؛ ونحن اذ نطالب بهذا الانفصال الاداري الذي أجبرنا عليه فإننا نطالب في ذات الوقت بأن تضطلع الحكومة الاتحادية بدورها لاعادة اعمار وادي حلفا واقامة المشروعات التي توفر لمواطنيها سبل العيش الكريم تعويضا عن ما سلبته حكومة الولاية بتحويل الركاب الي الضفة الغربية رغم خلوها من كل مقومات الحياة التي تستوعب مطلوبات هذا الحراك البشري اليومي في وقت كان ينعم فيه العابرون في وادي حلفا بكل ما يحتاجون من ايواء ومأكل ومشرب وراحة مقابل اسهامهم في حركة الحياة بالمدينة ؛؛ نجدد تأكيدنا وإصرارنا علي الانفصال الاداري الذي يحفظ لنا الحياة الكريمة في محليتنا وحاضرتها وادي حلفا التي أعدنا اعمارها علي مدي ستين عاما وقدمنا خلاله تضحيات جسام حفاظا علي جزء عزيز من تراب هذا الوطن ؛

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1