الرئيسية / الأخبار / أعضاء ما يسمى بـ” شورى المحس” يتسابقون في الاستقالات ويتبرؤون من قائمة البروف على عثمان

أعضاء ما يسمى بـ” شورى المحس” يتسابقون في الاستقالات ويتبرؤون من قائمة البروف على عثمان

نبوكين – الخرطوم

 سارع عدد من الذين وردت أسماؤهم فيما يسمى بمجلس "شورى المحس" الذين اختارهم نجم المنابر البروفسور على عثمان من تلقاء نفسه من دون استشارتهم، بعد فشل اجتماع المجلس أمس في نادي فرص في اختيار أعضاء مجلس الشورى، وانفض الاجتماع تحت وابل أسئلة شباب المحس الذين رفضوا سرقة اسم المحس من قبل 16 شخص، فأعلنت رئيسة اللجنة النسائية لمناهضة السدود والتعدين الأستاذة سهير عزالدين في بيان نشرته قبل قليل بأنها وجدت نفسها في قروب نداء الشمال دون أن يشاورها احد، كما وجدت اسمها ضمن ما يسمى "مجلس شورى المحس"، وأعلنت عن رفضها لهذا الأسلوب قائلة : "أحب أن أخدم المنطقة ولكن وفقا" لقناعاتي والمبادئ التي تربيت عليها، مواقفي معروفة في دعم لجنة نادي المحس الشرعية برئاسة الأستاذ عماد ميرغني ، ومواقفي كمناهضة للسدود ومصانع السموم لا تقبل القسمة ، بل أنا علي رأس اللجنة النسائية لمناهضة السدود ومخاطر التعدين فكيف لي أن أشارك في عمل أيا" كان نوعه مع شخصيات تقف ضد شرعيتنا".

ونشر الأستاذ بشير محمد عبد الكريم من أبناء مشكيلة بيان توضيحي أورد فيه" علمنا بأن هناك اجتماع لاختيار مجلس شورى المحس لنداء الشمال، ولأننا ضد فكره أن يتبنى مجموعه لا تمثل إلا نفسها اسم المحس لأية غرض، كان أن ذهبنا لنقارعهم الحجة ونعلن لهم رفضنا وقد كان، حيث أوضحنا لهم موقفنا الرافض لتكوين مجلس شورى المحس بهذا الشكل واقترحنا لهم إن كان لابد، عليهم أن يلجئوا إلي الجمعيات التي تمثل الشياخات بالخرطوم، ولأنهم ضبابيين ويخافون من الطرق الشرعية رفضوا فكرتنا، وأصروا على تكوين لجنه. وبين رفض الغالبية من شباب المحس لهذه الفكرة انفض الاجتماع بعد أن لملم  محمد ناصر الذي كان يقوم بدور السكرتير أوراقه وخرج من النادي، وانتهى الاجتماع من دون اختيار أي شخص .

وأضاف بشير في بيانه، تفاجأت صباح اليوم باسمي ضمن قائمه مجلس شورى المحس ولم يحدث أن تحدثت إلي احد منهم بهذا الخصوص ولم يحدث أن تحدث معي احد، بل لم يكلف احد نفسه ليبلغني انه قد تم اختياري لهذه اللجنة. مؤكداً بأنه لا يرضى لنفسه بأن يكون ضمن قائمه تسير وراء شخص أول تصريح برلماني له كان تأييده للسدود التي روينا رفضنا له بدماء اعز شبابنا، ولا يمكن أن أضع يدي مع من تسببوا في إغلاق النادي وفتحوا بلاغات كيديه ضد شرفاءنا .

وقال الدكتور عبدالخالق محمد احمد بدري في بيان نشره قبل قليل ايضاً : إن المجتمع الديمقراطي هو المجتمع الذي يسمح بتعدد المنابر في إطار  الحرية واحترام القانون ولكن تلاحظ أخيرا وبعد إغلاق دار اتحاد المحس وتحجيم العمل المحسي . ظهرت كيانات أخري موازية ومن بينها  مجلس شوري المحس الذي يزيد من حدة الاستقطاب وتشتيت الجهود الأمر الذي يضر بالعمل المحسي وبلوغ غاياته وأهدافه الرامية إلي الوحدة وتحقيق التنمية وتطوير المنطقة النوبية عموما ومنطقة المحس خصوصا .

مؤكداً بأنه لازال مؤمنا ومتمسكا بوحدة العمل المحسي من خلال صرحه العتيق العملاق ( اتحاد أبناء المحس  الثقافي الاجتماعي الرياضي ) والذي ظل يمثل الوحدة والإرادة المحسية منذ نهاية الخمسينات حيث ظللت اعمل من خلاله منذ سبعينات القرن الماضي عضوا فاعلا في لجنته التنفيذية وغيرها . عليه فأنني اعتذر بكل أدب واحترام عن العمل من خلال أي تنظيم آخر موازي له ولكم الشكر .

 يذكر أن البروفسور علي عثمان الذي كان يجلس على منصة اجتماع نادي فرص أمس، كلف باختيار أعضاء المجلس، فنصب نفسه رئيساً للمجلس، وأعلن قائمة تضم كل من  نصر فضل الأمين ، عبد الخالق محمد نور،  عبدون محمد عبدون، عبد الحليم حسن الحاج،  محمد بري أحمد كمبال، محمد ناصر عبد الكريم، محمد الفاتح عطيه، الشازلي ادريس فضل، عاصم حافظ، أحمد إدريس،      حسين جعفر، عبد الرؤوف علي مختار، محمد عثمان محمد علي، عبد المنان حاج سيد،الصادق جلال حسن، احمد علي عثمان، بشير عبد الكريم، طارق محي الدين صابر،  محي الدين أحمد عبدالله، محمد حسن خرباش،  سهير عز الدين، عواطف محمد احمد، نهي عز الدين، عبد الخالق محمد احمد، كأعضاء لمجلس شورى المحس.

2 تعليقان

  1. المستشار الصحفي

    ياشباب صياغة العنوان فيه تجني على من اوضح موقفو لانو بتظهرو وكأنو شارك من البداية في المؤامرة ومن بعد ذلك اتراجع 

    هم من الاساس ليسو اعضاء فيما يسمى بشورى المحس . 

    عدلو العنوان عشان ما افتح فيكم نار 

    تباً لكم باللغتين . 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
UA-74845721-1